عمر الزيدي: استقلالية العمل الجمعوي عن الحزبي يمنح الجمعيات شحنة معنوية

img

 بمناسبة مرور 62 سنة على تأسيس  الجمعية المغربية لتربية الشبيبة “لاميج” نظم فرع سلا بتعاون مع حلقة الوفاء لذاكرة محمد الحيحي ” لقاء الذاكرة والوفاء”، هذا اللقاء الذي قارب موضوع “العلاقة بين الجمعوي والسياسي في مسار الحركة التطوعية بالمغرب” أطره كل من الاستاذ عمر الزيدي المعتقل السياسي السابق والحقوقية خديجة مروازي الاستاذة الجامعية وحسن طارق الاستاذ الجامعي، باعتبارهم ” منتوجا خالصا” لمدرسة لاميج.

ومن بين الاسئلة التي طرحت على المتدخلين الثلاث في هذا اللقاء الذى عرف حضورا كبيرا ونوعيا من أجيال مختلفة، فضلا عن تمثلاتهم للعلاقة بين السياسي والجمعوي بين الأمس واليوم انطلاقا من تجاربهم ومسألة تجديد الفكر السياسي والنضال الديمقراطي والسبل الكفيلة بإعادة الثقة بالحركة الجمعوية في ظل التراجع الملحوظ في أدوارها وانشطتها، والارتقاء بها وفق حاجيات الشباب والمتغيرات الوطنية والدولية.

وبخصوص العلاقة بين الجمعوي والسياسي، قال عمر الزيدي أحد مؤسس ياليسار الجديد بالمغرب ان عضويته بالجمعية المغربية لتربية الشبيبة في أواسط الستينات، كانت سابقة على ولوجه المعترك السياسي ضمن التنظيمات اليساريةالرديكالية في بداية السبعينات مستعرضا أهم المشاريع التطوعية التي ساهم فيها بمدينة سلا منها بناء دور لفائدة ساكنة دور القصدير في تابريكت والأنشطة التكونية ذات العلاقة بمجالات التربية والسينما  والخدمات الاجتماعية، فضلا عن التعريف والتحسيس بالقضية الفلسطينية. واعتبر في ذات السياق أن من شأن استقلالية العمل الجمعوي عن الحزبي ان يمنح الجمعيات ” شحنة معنوية” في أنشطتها ومبادرتها.

وقد شكل هذا اللقاء لحظة متميزة، أنعشت ذاكرة العمل الجمعوي، واقترحت في نفس الوقت أجندة جديدة لهذا الفعل المجتمعي تتلاءم مع التحولات العميقة وارتباطا بأسئلة الشباب الراهنة، مع تكريس ثقافة الاعتراف وصيانة الذاكرة الجمعوية من كل أشكال التحريف بجعلها تظل دوما ذاكرة حية.

 

الكاتب admin

admin

مواضيع متعلقة

اترك رداً